زعيم شيعة السنغال: الشيعة بازدياد وتنامي كبير في أفريقيا
تاريخ الإضافة: 8/3/2010 8:14:45 PM
Bookmark and Share              Balatarin

سني نيوز : أكد زعيم الشيعة في دولة السنغال محمد علي حيدرى، ان أتباع المذهب الشيعي بازدياد وتنامي كبير في أفريقيا عامة والسنغال خاصة، مشيراً إلى "ان العولمة لعبت دور في هذا المجال". وقال حيدرى، في لقاء صحفي خلال زيارته للمزارات الشيعية بالعراق: (نحن أسسنا مؤسسة المزدهر في سنة 2000 والمؤسسة تتحرك في مجال التربية والتعليم وبناء المدارس وإقامة المناسبات كمناسبة عاشوراء وعيد المولد النبوي الشريف ومولد الزهراء وعيد الغدير وفي نفس الوقت نطبع الكتب وننشر المقالات في المجالات وفي الجرائد والإذاعات وعندنا برامج في التلفزيون في السنغال أيضا). وأشار حيدرى إلى "ان إفريقيا فيها المسلمون هم الأغلبية وهؤلاء عندهم أرضية خصبة لنشر أفكار أهل البيت، لكن الإمكانيات محدودة جداً، ونحن بحاجة إلى الكتب والأساتذة والمبلغين وبحاجة إلى الدعم المادي والمعنوي من قبل المراجع". يذكر ان دولة السنغال تقع غرب إفريقيا ومطلة على شاطئ البحر الأطلسي، وتعتبر بوابة القارة الإفريقية، وتعتبر نسبة الشيعة فيها أقلية.

المصدر : موسوعة الرشيد   .

عدد مرات القراءة:
5423

Bookmark and Share              Balatarin
 
 
اسمك :  
نص التعليق : 
 
      
 
 
 
إلغــاء الاشتــراك
اشتــراك
 
 
 
  يمكن تحميله من منتدى مجمع اللغة العربية على الشبكة العالمية


  السلام عليكم إخوتي في دورية الراصد أهنئكم بهذا المشروع الأكثر من رائع في محاولة لكشف المؤامرة التي تحاك ضد أهل السنة في العالم وأنا طالب دكتوراه العقيدة والأديان وكنت أريد أن أكتب في موضوع استراتيجية التشيع في العالم الإسلامي فهل تشجعوني على مواصلة الموضوع أو ماذا تقترحون من موضوع يلائم وضعنا المعاصر على الشيعة لأنهم الخطر الدائم على المسلمين في كل مكان فنرجوا الرد منكم سريعا وجزاكم الله خيرا السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


  هل هو صاجب الكتاب ( ابن برجان وجهوده في التفسير الصوفي وعلم الكلام )


  لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم


  لكي نحافظ على بلادنا من خطر الاعداء علينا ان نبادر بالعمل على نشر العدل بين الامة والتفكير في بطون ومصالح الشعوب حتى تشعر بالانتماء لوطنها ومحبة حكامها والتفاني في بناء بلدها والدفاع عنه بشراسة ودلك بتمكين المواطن من التدريب والتكوين اللازم في شتى المجالات ومنها العسكري الجيد حتى يكون على اهبةالاستعدادللتصدي لكل مجرم اراد المس بشرفه وهدا ينطبق على جميع الدول الاسلامية المهددة بالمشاريع الخبيثة الممزقة لوحدتهاواستقرارها