ممنوع نشر تعاليم الشيعة فى ماليزيا
تاريخ الإضافة: 3/10/2011 5:16:01 PM
Bookmark and Share              Balatarin

سني نيوز : معتنقو المذهب الشيعي في هذا البلد ممنوعون من نشـر التعاليم الشيعية لدى معتنقي مذهب أهل السنة والجماعة إلا أنهم (الشيعة) أحرار في ممارسة تعاليم ذلك المذهب لأنفسهم0

أفاد بذلك الوزير برئاسة مجلس الوزراء السيد جميل خير بهاروم في الجلسة البرلمانية اليوم، ردا للسؤال الموجه إليه من قبل العضو البرلماني السيد إسماعيل محمد سعيد عن دائرة/كوالاكراو/ 0

وأضاف السيد جميل خير في مجمل رده يقول إن الشيعة في ماليزيا مسموح لهم بممارسة التعاليم الشيعية متمشياً مع الدستور الماليزي بشأن حرية الفرد في اعتناق أى دين يرغبه منوهاً بأن القوانين المتعلقة بالشؤون الدينية في الولايات الماليزية تمنع معتنقي المذهب الشيعي من نشر مفاهيم الشيعة لدى معتنقي مذهب أهل السـنة والجماعة وغالبية الشعب الماليزي يعتنقون المذهب الشافعي0

وحول سؤال آخر قال السـيد الوزير جميل خير بهاروم إن الحكومة تبذل أقصى جهدها وتقوم بإجراءات مختلفة للحد من انتشار التعاليم الشيعية لدى المجتمع الماليزي0

المصدر : وكالة الانباء الوطنية الماليزية – برناما .

عدد مرات القراءة:
4792

Bookmark and Share              Balatarin
 
السبت 4 شوال 1434هـ الموافق:10 أغسطس 2013م08:08:28 بتوقيت مكة
خالد العقيلي 
التشيع امر خطير وتدعمه ايران بالمال في كل انحاء العالم وخصوصآ في دول افريقيا الفقيره بينما الدول السنيه الغنيه نآئمه وتسعى في وضع العراقيل امام الجمعيات الخيريه وخير دليل مؤسسة الحرمين الخيريه ، وتذهب تبرعات هذه الدول الى صندوق مكافحة الارهاب او دعم الحكومات الانقلابيه ، الله يوفق الحكومه الماليزيه في مسعاها لوقف التشيع البادء في التوسع داخل ماليزيا وانشالله انها خطوه تشجع باقي الدول السنيه لتطبيقها وذلك لمصالحها والحفاظ على ولاء مواطنيهاقبل انتقاله الى الولاء للمرشد وايران .
 
اسمك :  
نص التعليق : 
 
      
 
 
 
إلغــاء الاشتــراك
اشتــراك
 
 
 
  و ماذا فى احتفال انصار شقاقى بيوم وفاته ..لم يكن يوم وفاة لكنه يوم عرس للشهيد المجاهد فتحى الشقاقى ..ولدت حركته باستشهاده فكانت امتدادا له و حياة أزلية فى الدنيا الفانية...لم يحتفل المسلمون بيوم وفاة النبى صلى الله عليه و سلم لأنه بدأ العد التنازلى لأمة المصطفى بوفاته..لأنه لن توجد مصيبة مر و يمر و سيمر بها المسلمون أكبر من وفاة المصطفى صلى الله عليه و سلم


  لا عجب من اعجاب المقاومة- بشتى انواعها- بايران ..فعندما أغلقت مصر ابوابها لم تجد المقاومة بابا مفتوحا سوى ايران ..قدموا لها البديل بعدها لوموا عليها اللجوء لايران ..ألم يبيح الاسلام أكل الميتة فى حال تعرض الانسان للهلاك؟ حتى يومنا هذا ايران ضوء يخطف الابصار رغم مذهبها الشيعى


  حركة الجهاد هى ابن آخر من أبناء مصر ..ابن من أم مصرية و أب فلسطينى ..ما تحور و اعتدل و تشكل فكر الشهيد فتحى شقاقى الا فى مصر ...قدم نوذجا آخر للمقاومة ( اسلامى رشيد)...دليل آخر على انتكاس فكر الاخوان المسلمين..


  صاحب هوى كـ دين الروافض الخليط بالنصارى واليهود والهندوس ولكن بلباس اسلامي - خبيث هذا المدعو


  لا يضر السحاب نبح الكلاب