الموساد وراء القبض على زعيم كردستان عبدالله أوجلان في كينيا
تاريخ الإضافة: 3/4/2010 12:27:41 AM
Bookmark and Share              Balatarin

سني نيوز :  ذكرت مصادر صحفية تركية أن جهاز الاستخبارات الاسرائيلي "الموساد" هو الذي نفذ عملية اعتقال زعيم منظمة حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان فى كينيا عام 1999.

وذكرت صحيفة "وطن" التركية " أن رئيس الوزراء التركي الراحل بلوند أجاويد طلب من رئيس الوزراء الإسرائيلي في ذلك الوقت بنيامين نتنياهو بتقديم مساعدة لتركيا فى القبض على أوجلان.

وأضافت الصحيفة "بناء على ذلك تم تشكيل فريق من الموساد الإسرائيلى من 6 عناصر لتنفيذ عملية القبض على أوجلان، وبدأ الفريق الإسرائيلى متابعة جميع تحركات أوجلان بكل من سوريا وإيطاليا وروسيا والبرتغال حتى التوصل لمعلومة بأن أوجلان انتقل لكينيا".

وتابعت الصحيفة" بعد ذلك انتقل فريق الموساد مباشرة إلى كينيا، حيث هناك علاقات وتعاون كبير بين الموساد وجهاز المخابرات الكينى ومن ثم نفذت عملية إلقاء القبض على أوجلان في 15 فبراير/شباط 1999، وتم تسليمه لفريق من المخابرات التركية والقوات الخاصة".

وأشارت الصحيفة الى "أن أجاويد طلب من نتنياهو أن تبقى العملية التي نفذها الموساد في طي الكتمان حتى يبدو أمام الرأي العام التركي أن الحكومة التركية هي التي تمكنت من القبض على اوجلان الذي تسبب فى الكثير من الإزعاج لتركيا".

وكانت أجهزة الاستخبارات التركية أعلنت اعتقال أوجلان بمساعدة أجهزة الاستخبارات الأمريكية في كينيا، ونقل أوجلان إلى تركيا حيث حكم عليه بالإعدام بتهمة "الانشقاق" في يونيو/حزيران 1999، لكن الحكم تحول سنة 2002 إلى السجن مدى الحياة بعد إلغاء عقوبة الإعدام.

 وشن حزب العمال الكردستاني الذي أدرجته تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة على لائحة المنظمات الإرهابية، حركة تمرده في وجه أنقرة سنة 1984. وأسفر النزاع عن سقوط أكثر من 45 ألف قتيل حسب الجيش التركي.

المصدر : لجينيات .

 

عدد مرات القراءة:
13708

Bookmark and Share              Balatarin
 
 
اسمك :  
نص التعليق : 
 
      
 
 
 
إلغــاء الاشتــراك
اشتــراك
 
 
 
  كلام علمي من كتب الشيعة لكن الشيعة لم يعتادوا على العلم الموثق للأسف


  أيتها الرافضية الساقطة المنتشرة من انتي حتي تسبيإ ام المؤمنين و صحبه المبشرين بالجنة وأنت تعرفين هذا يا فاجرة تستمعين الي شيوخ الزنا الويل لك يا حمقاء


  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أنا المهدي المنتظر وليس اسمي محمد بن عبدالله إنما قول الرسول صلى الله عليه وسلم اسمه اسمي واسم ابيه اسم ابي يعني الآية (( ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين ))وهذا من فطنة رسول الله لحمايتي وهذا لا يعني أن إسمي في الهوية والأوراق الرسمية ( مسلم إبراهيم ) والشيعة أولت ابن الحسن العسكري خطأ فالحسن صفة كما وصفت في جفرهم بالحسن والعسكري هى وظيفة أبي لأنه كان رجل عسكري وليس الحسن العسكري المذكور في شجرة آل بيت النبوة ، على السنة والشيعة أن يتقوا الله في وفي أنفسهم .


  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، من المهدي المنتظر إلى كل الأمة الإسلامية وإلى علماء المسلمين الذين تأولوا على رسول الله واجترأوا عليه واخترعوا لي أسماء اتقوا الله في أنفسكم جميعا يا دعاة الفتنة المهدي ليس اسمه محمد عبدالله ولا أي اسم تتوقعونه وكان مقصد رسول الله من الحديث اسمه إسمي وإسم أبيه إسم أبي هى تعني الآية (( ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين )) وهذا لا يعني أن إسمي في الهوية والأوراق الرسمية ( مسلم إبراهيم ) لا ولكن هذه الآية قالها رسول الله مطلقة لكل من آمن وأسلم واتبع نبي الهدى .


  هؤلاء ليسوا بايرانيين هم من صنح فرنسا والان تزعم بان لها اسلام فرنسي فلعنة اللهعن الشيعة منذ فرعون